الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 سنوات مع أسئلة الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mario
(** صاحب الموقع **)
(** صاحب الموقع **)
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2687
العمر : 21
  :
الجنس :
المهنة :
المزاج :
الهويات :
كيف تعرفت علينا : ahlamontada
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

مُساهمةموضوع: سنوات مع أسئلة الناس   الخميس أكتوبر 30, 2008 11:37 pm

ما هي الصلوات التي تقال أثناء الميطانيات؟

يمكن أن تكون صلاة تذلل أمام الله واعتراف بالخطايا أمام الله مع طلب الرحمة. ففي كل ميطانية يعترف الإنسان بخطية ويدين نفسه أمام الله "ارحمني يا الله أنا الذي فعلت كذا". ويمكن أن تكون صلوات شكر، يتذكر فيها الإنسان مراحم الله عليه أو علي أحبائه، وفي كل ميطانية يتذكر بعض إحسانات الله. ويمكن أن تكون صلوات طلبات، يذكر فيها المصلي كل ما يريده شخصياً أو ما يريده لغيره أة للكنيسة. ويمكن أن تصحب الميطانيات بأي نوع آخر من الصلوات… ويمكن أن تكون صلوات شكر، يتذكر فيها الإنسان مراحم الله عليه أو علي أحبائه، وفي كل ميطانية يتذكر بعض إحسانات الله. ويمكن أن تكون صلوات طلبات، يذكر فيها المصلي كل ما يريده شخصياً أو ما يريده لغيره أة للكنيسة. ويمكن أن تصحب الميطانيات بأي نوع آخر من الصلوات…
هل يجوز التبخير في المنازل؟


إن كان أحد الأباء الكهنة يرفع بخوراً في بيت، فهذا جائز، ونافع. فمن الممكن أن يصلي أحد الأباء الكهنة طقس القنديل (سر مسحة المرضى) لمريض في بيت. وفيه يرفع بخوراً.. أو أن يقوم بطقس (تبريك المنازل الجديدة) في منزل جديد، وطبعاً يرفع بخوراً.. أو صلاة اليوم الثالث في تعزية أسرة توفي أحد أفرادها. أما أن يرفع الناس بخوراً في منازلهم. فلا أعرف ما هدفه؟ صنع البخور ورد في سفر الخروج. وقيل إنه قدس أقداس للرب. وأنه لا يصنع مثله في المنازل. ولم يكن مسموحاً لأحد برفع البخور، إلا الآباء الكهنة وحدهم. فلما فعل ذلك قورح وداثان وأبيرام، فتحت الأرض فاها وابتلعتهم (عد 32,31:16). "وخرجت نار من عند الرب وأكلت المائتين والخمسين رجلاً الذين قربوا البخور" (عد 35:16). في بعض البلاد العربية يوقد الناس بخوراً في منازلهم ، لأسباب اجتماعية أو صحية، وليس لأسباب دينية. أما أنتم إن أردتم بخوراً في منازلكم، فاطلبوا من أحد الآباء الكهنة أن يرفع البخور في المنزل، فتنالون بركة الصلاة المصاحبة للبخور، وبركة البخور.
ما هي اللغة التي تكلم بها السيد المسيح في فترة تجسده علي الأرض ؟


كانت اللغة التي تكلم بها المسيح هي الآرامية . إنه التحور الذي طرأ علي العبرانية بعد السبي . وهي اللغة التي كتب بها اليهود للملك أرتحشستا وقت إعادة بناء سور أورشليم . وقد ورد ذلك في سفر عزرا (عز4: 7) . وقد كانت لغة الكلدانيين في أرض السبي أيام نبوخذ نصر ( دا2: 4) .


جاءنا هذا السؤال من إحدى الخادمات: هل شرب القهوة حرام ؟


ليس شرب القهوة حراماً، إنما احترسى من أن تتحول إلى كيف، أى إلى مزاج مسيطر. فالقديس بولس الرسول يقول: "كل الأشياء تحل لى، ولكن لا يتسلط على شىء" (1كو6 :12). فالعادة التى تتسلط على الإنسان تفقده حريته. والمفروض فى أولاد الله أن يكونوا أحراراً (يو8 : 36)... لا يتحكم فيهم أكل ولا شرب. كما أن شرب القهوة كثيراً يزيد من ضغط الدم. وزيادة ضغط الدم يضر بالصحة. والصحة أمانة نحافظ عليها، ويمكن أن تفيدنا فى خدمة الله. وما نقوله فى هذا المجال عن القهوة، نقوله أيضاً عن الشاى وباقى المكيفات، أى التى تتحول إلى كيف، أى إلى مزاج مسيطر. ولعل كلمة (كيف) أخذت من تأثير مادة الكافيين الموجودة فى القهوة، والتى أخذت القهوة إسمها منها فى بعض اللغات Cofe Coffee. إذن حلاصة ما أقوله فى إجابة سؤالك هى : أ- يمكن أن تشربى القهوة، فهى ليست حراماً. ب- لا تجعليها عادة مسيطرة عليك. ج- لا تشربى بكثرة تضر بضغط الدم عندك


هل البخل خطية, ام هو مجرد نقص؟


البخل هو عدة خطايا معاً، أى خطية مركبة. البخل فيه خطية محبة المال وعدم انفاقه. والكتاب يقول إن "محبة المال أصل لكل الشرور. الذى إذا ابتغاه قوم، ضلوا عن الإيمان، وطعنوا أنفسهم بأوجاع كثيرة" (1تى6: 10). والسيد المسيح يعتبر محبة المال نوعاً من العبادة تنافس عبادة الله. فيقول "لا يقدر أحد أن يخدم سيدين.. الله والمال" (مت6: 24). ونعرف أن الشاب الغنى مضى من أمام المسيح حزيناً، لأنه كان ذا أموال كثيرة (مت 19 : 22). والمقصود بالمال هو كل ما يملكه الإنسان سواء من النقد أو من المقتنيات أياً كانت. والبخل يحوى أيضاً عدم محبة الآخرين، والبعد عن فضيلة العطاء. فهو يشمل حرمان الآخرين من أخذ نصيب مما له، مهما كانوا فى أمس الحاجة إلى ذلك! فهو لا ينقذ غيره بشىء من العطاء. ويكسر وصية الرب القائلة "من سألك فاعطه، ومن أراد أن يقترض منك فلا ترده" (مت5 : 42). وبهذا تقف أمامه الآية التى تقول "من يسدّ أذنيه عن صراخ المسكين، فهو أيضاً يصرخ ولا يستجاب" (أم21 : 13). وتكون نهايته كنهاية الغنى الذى لم يشفق على لعازر المسكين، ولم يعطه حتى الفتات الساقط من مائدته (لو16 : 21 ، 23). والبخيل يقف أمامه – من جهة مساعدة الآخرين – قول الكتاب: "من يعرف أن يعمل حسناً ولا يفعل، فتلك خطية له" (يع4 : 17). فلاشك أن الذى عنده مال، يعرف أنه يستطيع أن يستخدمه فى أعمال حسنة كثيرة، مثل أسلوب الكرماء. ولكنه لا يفعل بسبب محبته للمال وعدم رغبته فى الإنفاق. ولاشك أن هذه خطية له. بل إن البخيل، غالباً ما يكون أيضاً بخيلاً على نفسه. إنه يعيش كفقير، على الرغم من كل ما يملكه. لأنه لا يريد أن ينفق حتى على نفسه! لأنه يحب المال أكثر مما يحب نفسه. يحب "الجمع والتكويم" (جا2 : 26) "يذخر ذخائر، ولا يدرى من يضمها" (مز39: 6). "يكنز له كنوزاً على الأرض" (مت6 : 19)، ولا يعرف كيف يستفيد منها، ولا يود أن يكنز له كنوزاً فى السماء. أما كنوزه فتضيع قيمتها. وكما قال الشاعر : فهى بالإنفاق تبقى * وهى بالإمساك تفنى مثله مثل إنسان عنده قدح من الحنطة. إن أبقاه عنده، يأكله السوس. وإن ألقاه فى الأرض يدر عليه آلاف السنابل وأرادب من القمح.. البخيل أيضاً غالباً ما يكون بخيلاً على أسرته! بخيلاً على زوجته وأولاده وباقى أفراد عائلته. لا يعطيهم ما يطلبون، ويقتر عليهم ويكون شحيحاً فى إعطائه. وكثيراً ما يتسبب البخل فى مشاكل عائلية، وأحياناً يؤدى إلى الطلاق. وقد قرأنا كثيراً فى الأخبار أن الحقد على بعض البخلاء أدى إلى قتلهم. البخيل يفقد محبة الناس. لأنه لا يفتح قلبه لهم، ولا يفتح جيبه ولا خزائنه، ولا يساهم فى حل مشاكلهم، ولا يشعرهم بحنو أو بعطف. فيسخطون عليه وعلى ماله، الذى لا يستفيد منه ولا يفيد الآخرين. والكتاب المقدس يذكر لنا كيف أن بخل نابال الكرملى قد أثار سخط داود النبى، فصمم على قتله. لولا أن أبيجايل أنقذت الموقف بحكمتها وكرمها (1صم 25)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omelnor.forum777.com
 
سنوات مع أسئلة الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ام النور :: شنودات :: البابا شنودة :: قسم عظات وقداسات وقصائد البابا شنوده-
انتقل الى: