الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 لماذا_نرفض_المطهر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
mario
(** صاحب الموقع **)
(** صاحب الموقع **)
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2687
العمر : 20
  :
الجنس :
المهنة :
المزاج :
الهويات :
كيف تعرفت علينا : ahlamontada
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: لماذا_نرفض_المطهر   الثلاثاء يناير 27, 2009 2:28 pm

الغنى ولعازر


يستدل بعض أخوتنا الكاثوليك على الدينونة الخاصة من قصة الغنى ولعازر ، وقول السيد المسيح إن لعازر كان يتعزى في حضن ابراهيم . وأن الغنى " رفع عينيه في الهاوية وهو في العذاب ... وقال " يا أبى ابراهيم أرسل لعازر ليبل طرف إصبعه بماء ويبرد لساني ، لأنى معذب في هذا اللهيب " ( لو16 : 24 ) ... ونحن نناقش معاً هذه القصة :
1 يجمع الكثير من المفسرين على أنها قصة رمزية :
قالها السيد المسيح ليحض الأغنياء على عدم التمتع في الأرض ، وترك الفقراء والمساكين محتاجين . وإلا فإن المسكين سيتعزى في السماء ، بينما يتعذب الغنى الشحيح .
2 ومن الدلالة على ذلك حاجة الغنى إلى قطرة ماء ليبرد لسانه في ذلك اللهيب .
فالمفروض أن جسد الغنى كان في القبر وروحه هي التى كانت في الهاوية . والروح غير مادية ، ولا يمكن أن يصلح لنا أن يبل لعازر طرف إصبعه بماء لكى يبردها في ذلك اللهيب !! ثم ما معنى كلمة " يبرد لسانى " حيث لا يوجد له جسد ، ولا لسان ؟!
لعل هذه النار ، هي عذابه النفسي ، إذ شعر بالضياع والهلاك ، بلا رجاء ...
بدليل أنه طلب من أجل أهله ، حتى لا يتعذبون هم أيضاً ، ولم يطلب من أجل نفسه ، وبخاصة بعد أن أعلن له أبونا ابراهيم قائلاً كل ذلك بيننا وبينكم هوة عظيمة قد أثبتت حتى أن الذين يريدون العبور من هنا إليك لا يقدرون ، ولا الذين من هناك يجتازون إلينا " ( لو16 : 26 ) .
أو لعل النار التى قال النبي إنه عذب بلهيبها هي نار الندم أو الخوف ، إذ لا توجد أمامه فرصة لتغير وضعه . أما الهوة المثبتة فهي هوة اليأس ...
إذ هو شاعر أنه لا رجاء له . أما أبونا ابراهيم فله رجاء في الخلاص . ولذلك تنطبق عليه عبارة " فرحين في الرجاء " ( رو12 : 12 ) ... وهنا لعلنا نسأل عن المعنى الرمزي ايضاً لقول الغنى " لأن لي أخوة خمسة " ( لو16 : 28 ) .
3 الرقم خمسة كما يقول القديس اوغسطينوس يرمز للبشر .
فالخمس العذاري الحكيمات يرمزن إلى كل البشر الخطاة . ورقم خمسة يتميز به الإنسان في حواسه الخمسة ، وفي أطرافه ( أصابع يديه وقدميه ) ... فكأن الغنى الهالك ، يتكلم عن البشر الهالكين ، أو كل أقاربه وأحبائه حتى لا يهلكوا هم أيضاً ...
4 الغنى في هذا المثل يرمز إلى الهالكين الذين لا رجاء لهم . فلا علاقة له إذن بالمطهر ، حسب المعتقد الكاثوليكي .
ولكن عذابه لم يحن موعده . فالألم من خوف العقوبة الأبدية شئ ، ومكابدة هذه العقوبة الأبدية شئ آخر . هو في مكان انتظار سيخرج منه في يوم الدينونة الرهيب إلى العذاب الأبدي ، إلى البحيرة المتقدة بالنار والكبريت .
فما هو فيه ليس هو الدينونة، إنما الخوف من الدينونة .
5 حينما ذكر السيد المسيح هذا المثل ، لم يكن الخلاص قد تم ، ولم يكن أبونا ابراهيم قد دخل الفردوس بعد . كان من الراقدين في الهاوية على رجاء ...
وظل هكذا إلى أن تم صليب المسيح ، " ونزل إلى أقسام الأرض السفلى ، وسبي سبياً وأعطي الناس عطايا " ( أف4 : 8 ، 9 ) . ونقل هذه النفوس إلى الفردوس ... ومنهم أبونا ابراهيم ولعازر المسكين . فكل الآباء قبل الصب كانوا منتظرين في الهاوية ، كما قال الرسول " في الإيمان مات هؤلاء أجمعون ، وهم لم ينالوا المواعيد ، لكنهم نظروها من بعيد وصدقوها وحيوها ... " ( عب11 : 13 ) ... وكانوا منتظرين خلاص الرب . وفي ذلك الوقت لم يكن ابراهيم في النعيم الأبدي . وقد أنتقل بعد الصليب إلى الفردوس ...
على أن الفردوس أيضاً ، هو مكان أنتظار ، سينتقل منه أبونا ابراهيم إلى النعيم الأبدي ، إلى أورشليم السمائية .
أما الآن فإن " كل الخليقة تئن وتتمخض معاً " حتى الرسل الذين لهم باكورة الروح ( رو8 : 21 23 ) . " منتظرين التبنى فداء أجسادهم " ، هذا الذي يتوقعونه بالصبر ( رو8 : 25 ) . هؤلاء الأبرار هم محرسون بإيمان ...
" لخلاص مستعد أن يعلن في الزمان الأخير " ( 1بط1 : 5 ) .
حينما نقام في مجده ، وفي قوة ، ويلبس هذا الفاسد عدم فساد ( 1كو15 : 43 49 ) .

* * *
6 على أن هذه القصة من ناحية أخري تدل على 3 أمور هامة :
أ أن هناك مكانين فقط : أحدهما للعزاء ، والآخر للعذاب ، ولا ثالث لهما .
ب أنه لا يمكن أن ينتقل الإنسان بعد الحساب من مكان إلى آخر حسب قول أبينا ابراهيم ( لو16 : 26 ) .
ج أنه لا شفاعة ترجي بعد صدور الحكم الإلهى .
وكل هذه الأمور الثلاثة ضد المطهر ...

* * *
القصة إذن رمزية ، ولا تدل على دينونة خاصة .
7 أما إذا كان الإنسان بعد الموت " أعمله تتعبه " ( رؤ14 : 13 ) ويبدأ أن يحس بأنه ضائع ، غذ تقف خطاياه إمامه تزعجه ... أو يحس براحة في الضمير وثقة .
فهذا إحساس للنفس ، وليس دينونة ...
كتلميذ يخرج من أداء الامتحان ، وهو فرح واثق بنجاحه ، إذ قد أجاب حسناً . وتلميذ آخر يخرج وهو يبكى ، متأكداً من رسوبه . ومع ذلك يبقى الاثنان في أنتظار النتيجة . ولا يعتبر أحد منهما أنه نجح أو رسب ، إلا بعد إعلان النتيجة .
ونحن نصلى لأجل الذين أنتقلوا من عالمنا ، لأن النتيجة لم تعلن بعد . وهم لا يزالون في الإنتظار ... ونحن نصلى لأجل الذين أنتقلوا من عالمنا ، لأن النتيجة لم تعلن بعد . وهم لا يزالون في مكان الإنتظار ...

* * *
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omelnor.forum777.com
mario
(** صاحب الموقع **)
(** صاحب الموقع **)
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2687
العمر : 20
  :
الجنس :
المهنة :
المزاج :
الهويات :
كيف تعرفت علينا : ahlamontada
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: لماذا_نرفض_المطهر   الثلاثاء يناير 27, 2009 2:28 pm

الفهرس



صفحة
الفصل الأول : عقيدة أخوتنا الكاثوليك
9
الفصل الثاني : رفض المطهر من الناحية اللاهوتية
21
المطهر ضد الكفارة
22
المطهر ضد عقيدة الخلاص
24
المطهر ضد سر التوبة ، والكهنوت
29
المطهر ضد العدل والرحمة
36
المطهر ضد وعود الله
42
الفصل الثالث : نصوص كتابية وتفسيرها السليم

45
يخلص كما بنار
46
ولا في الدهر الآتي
55
الذين تحت الأرض
57
قصة المكابيين
59
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omelnor.forum777.com
 
لماذا_نرفض_المطهر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ام النور :: شنودات :: البابا شنودة :: قسم كتب ومقالات واسئله البابا شنوده-
انتقل الى: