الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 مجمع افسس الثانى ( عام 449 م )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mario
(** صاحب الموقع **)
(** صاحب الموقع **)
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2687
العمر : 21
  :
الجنس :
المهنة :
المزاج :
الهويات :
كيف تعرفت علينا : ahlamontada
تاريخ التسجيل : 20/07/2008

مُساهمةموضوع: مجمع افسس الثانى ( عام 449 م )   الثلاثاء يناير 27, 2009 12:59 am

كانت بدعة نسطور سببا فى بلبلة أفكار الكثيرين . وبرغم هذا الحكم الرادع الذى قرره
مجمع أفسس المسكونى بخصوص هذا التعليم الغريب , إلا أن الكنيسة بقيت
سنينا طويلة تقاسى الآما ممن شاعوا نسطور وإعتنقوا مذهبة الفاسد . وقام الأباء القويمى
الرأى يدافعون بشدة عن الإيمان الصحيح ويوضحونة للملأ , مدعمين أقوالهم
بما أثبتة الأباء الأطهار : أثناسيوس وكيرلس وغيرهم فى رسائلهم وكتاباتهم العـــــــديدة .
وكان بين هؤلاء المدافعين عن الإيمان والرافضين لعقيدة نسطور .
رجل يدعى أوطاخى , إشتهر بغيرتة وبقوة حجتة , ولكنة سرعان ماتطرف فى التعبير عن
عقيدتة فسقط فى بدعة شنيعة وهرطقة مريعة كانت سببا فى عقد
مجمع أفسس الثانى .

+ من هو اوطاخى :
كان رئيس دير بجوار القسطنطينية , وكان معروفا بعلمة وفضلة , ولما شط فى أقوالة
نادى بأن طبيعة الناسوت تلاشت فى الطبيعة الإلهية فصار السيد المسيح
بطبيعة واحدة ممتزجة !
وإذ سمع أوسابيوس أسقف دوريلاوس بذلك ذهب إلى أوطاخى ( وكان صديقا حميما لة)
وأراد أن يقنعة بخطأ تعليمة ويرجعة عن بدعتة الطبيعة الواحدة الممتزجة
غير أنة زل هو الأخر فقال بفصل طبيعتى المسيح بعد الإتحاد ! وبعد فترة ليست بقصيرة
قضياها فى النقاش والبحث إنصرفا دون أن يقتنع أحدهما برأى الأخر ,
وذهب أوسابيوس الأسقف إلى فلابيانوس بطريرك القسطنطينية وأخبرة بالمعتقد الجديد
الذى إبتدعة الأرشمندريت ( رئيس الدير ) أوطاخى , وطالب بعقد مجمع
مكانى فـــــــــى العاصـــــمة للقضاء على هذا التعليــــــم الغريـــــــــب فــــى مهـــــــدة .

وإذ كان فلابيانوس البطريرك يجل أوطاخى ويحترمة لكثرة علمة وشدة نسكه وتقدير جميع
الرهبان لة وتمسك الملك وعظمائة بة , بعث أوسابيوس إلية دفعة ثانية عله
يتخلى عن بدعتة , ولكنة أبى إلا أن يتمسك بأرائة ويبقى على معتقدة الخاطى !

+ مجمع فلابيانوس المكانى :
عقد فلابيانوس بطريرك القسطنطينية مجمعا برئاسة فى مقر بطريركيتة حضرة 29 أسقفا ,
و23 أرشمندريتا , فى عهد الإمبراطور ثيؤدوسيوس الصغير .
وأفتتحت الجلسة الأولى فى صبيحة اليوم الثامن من شهر نوفمبر سنة 448 م ,
وفيما وقف أوسابيوس الأسقف وألقى خطابا مطولا شرح فية عقيدة أوطاخى وطالب حسما
لهذة الضلالة أن يستدعى المبتدع لمناقشتة فى أقوالة وتعاليمة ,
وهنا بعث المجمع لأوطاخى ولكنة لم يحضر .
وتوالت الجلسات وفيها قرأ الأعضاء بعض رسائل القديس كيرلس الأسكندرى
وأثناسيوس الرسولى , غير انهم لم يقووا على تفهم معانيها لانم كل الحاضرين كانوا
من النساطرة , وارسلوا مرات اخرى لاوطاخى فلم يحضر ايضا ....

وفى الجلسة السابعة التى انعقدت فى يوم 22 نوفمير حضر اوطاخى ومعة بعض رهبانة ,
يتقدمهم كبير الحرس الملكى فلورنسيوس وبيدة رسالة من القيصر للمجمع جاء فيها ما يلى :
"
ان كل مقصودنا ان نحفظ الصلح والسلام فى الكنائس فيما يخص الامانة الجامعة ,
وان يصان الاعتقاد المستقيم الذى – بالهام الله – نادى بة اباؤنا القديسون
الثلثمائة وثمانية عشر المجتمعون فى نيقية , والاباء الذين حضروا
فى مدينة افسس فى القضية الموجبة على نسطور ... فقد وجهنا
الى مجمعكم فلورنسيوس العظيم ليحضر فية لانة رجل مؤمن
ومعروف , ولان هذة القضية تخص الامانة
" ( الايمان ) .

وبعد قراءة خطاب الامبراطور هذا بدا أوسابيوس مع اعضاء المجمع يناقشون اوطاخى
فى عقيدتة , واخيرا حكموا بحرمة وعزلة من رئاسة ديرة .
واقر المجمع برئاسة فلابيانوس بطريرك القسطنطينية القول بطبيعتين ومشيئتين
بعد الاتحاد , وبهذا جددوا بدعة نسطور دفعة ثانية !.. ووضعوا بذار هذا
التعليم الخاطى الذى نضج واكتمل فى مجمع خلكيدون !.

+ اوطاخى يستغيث بالامبراطور : -
وما ان سمع أوطاخى بحكم مجمع فلابيانوس علية حتى قدم مظلمتة للامبراطور ,
مستغيثا من ظلم وقسوة بطريرك القسطنطينية , ومدعيا بانة لم يفعل شيئا
سوى الدفاع عن الايمان المستقيم !.. فامر الامبراطور بتشكيل هيئة من الاساقفة لفحص
اعمال المجمع السابق وبحث مظلمة اوطاخى . وهكذا اجتمع الاساقفة فى يوم 8 ابريل
عام 449 م بمدينة القسطنطينية برئاسة فلابيانوس بطريرك العاصمة ومعة
فلورنسيوس معتمد الملك ومقدونيوس قائد الجيوش القيصرية .

وبدا الاباء فى استعراض اعمال المجمع السابق ليتاكدوا من صحتها , ورغم ان اغلب
اعضاء هذة الهيئة هم بعينهم اعضاء المجمع المكانى المطعون فية , الا انهم
بداوا يتراجعون ويتنصلون من اقوالهم ملقين التبعة بعضهم على بعض ! ..
وعندئذ اظهر فلبيانوس البطريرك صورة جديدة لعقائد الايمان ولكنها جاءت بعيدة
عن الحق والصواب !..
واخيرا رفعت الجلسة كما بدئت دون التمكن من اصدار قرار او تحديد قانون !
اللهم الا ذلك القول الخاطى الذى نادى بة فلابيانوس ! .


+ تبرئة اوطاخى فى مجمع افسس الثانى :
راى الاعضاء – ضرورة استدعاء اوطاخى لمعرفة صحة اعتقادة . وعندما حضر
اعترف امام المجمع بالعقيدة السليمة الصحيحة , وايد قولة بكتابتها والتوقيع عليها ,
فوافق المجمع على تبرئتة بعد ان اصدر قرارا بحرم من ينادى بالتعاليم التى
نسبت الية . والحق ان اوطاخى كان مبتدعا , والتعاليم التى نادى بها

تختلف وتناقض التعاليم الارثذوكسية الصحيحة ولكننا نرى ان هذا المجمع كان مضطرا
لاثبات برائتة بعدما قدم صورة اعترافة السليمة امام الاباء , ولو ان المجمع حكم
علية بعكس ماحكم , لاعتبرنا حكمة قسوة وظلما ! ولاخذنا علية
عدم قبولة بعدما عاد الى التمسك بالعقيدة السليمة .
وقد لمع فى سماء هذا المجمع البطريرك البطل الارثذوكسى العظيم الانبا ديوسقوروس
البابا الاسكندرى الذى ظل طيلة حياتة يجاهد فى سبيل الاحتفاظ بايمانة سليما نقيا ...
والحق ان سمة نظرة بسيطة لحياة هذا البطل المجاهد لان ترينا شيئا من ثباتة وجراتة فى الحق !
ثباتة النادر فى الوقت الذى كان يعلم فية تمام العلم انة سوف لا يجنى
من وراء ذلك سوى النفى والتشريد والالام .. لذاتعتبرة كنيستنا القبطية " مفخرة الارثذوكسية "
لقد قضى كل اوقاتة فى احزان ، وصرف الكثير من سنى حياتة فى النفى والامتهان ،
وتسأله : لماذا كل هذا ؟ يقول : " لا شيى سوى التمسك بصحيح الايمان : " .
انتشرت تعاليم اوطاخى فرزلها الجميع , وحاول فلابيانوس بطريرك القسطنطينية
القضاء عليها بمجمعة المكانى , غير انة طلع على جماعة المؤمنين ببدعة جديدة اذ
كرر الاعتراف بطبيعتين فى السيد المسيح بعد الاتحاد , القول الذى رفضة سائر
المؤمنين لمخالفتة لعقيدة اقوال الاباء السالفين . ولهذا , وجد الامبراطور
ثيؤدوسيوس الصغير نفسة مضطرا للدعوة لعقد مجمع عام فى مدينة
افسس لمعالجة هذا الوضع ووضع الامور فى نصابها السليم .

+ المراسيم الملكية لعقد المجمع :
وجة الامبراطور الدعوة لعقد المجمع الى سائر الاساقفة , وكتب خطابا للاب ديسقوروس
فى 30 مارس عام 449 م . اوصاة فية ان يحضر معة 10 مطارنة و 10 اساقفة
ويذهب بهم الى افسس لتثبيت الامانة المستقيمة . ثم وجة الية خطابا ثانيا فى 15 مايو ,
يأمره بقبول الاشمندريت برسوم ضمن اباء المجمع كنائب عن جميع من هم فى رتبتة ,
لطهارة سيرتة وحسن امانتة . وعاد فاصدر الية مرسوما ثالثا خولة فية حق
رئاسة المجمع , اذ قال لة : "
اعلم اننا امرنا سابقا ان تاؤدريتوس اسقف قورش
لا يحضر فى المجمع الى ان يظهر ما ينبغى بخصوص خصومة , لكونة تجاسر
وتكلم فى الامانة , بخلاف ما كتب كيرلس الصالح ذكرة ....
"
" واننا نوهب قداستك سلطانا ونجعلك متقدما , ليس فقط فيما يخص تاؤدريتوس
بل وما يخص كل المجمع المقدس ."

ثم ارسل مرسوما ملكيا الى البيديوس معتمدا قال لة فية :
" ان سبب عقد المجمع الذى التأم منذ زمن يسير فى افسس , كان تجديف نسطور المنافق
فى حقة سبحانة وتعالا , وعلى ذلك فقد قبل من الاباء الاطهار الذين التأموا هناك دينونة
واجبة لقبيح افعالة " .
" ولقد وقع اختلاف ثان غير ذلك ضد الامانة الالهية , ولهذا فقد امرنا بالتئام هذا المجمع
الثانى فى افسس مبادرين لقطع اصول الشر بسرعة , حتى اذا نفينا من كل جهة
اضطراب الامانة . نصون فى قلوبنا صلاة نقية مستقيمة , وننصب بذلك حصنا حصينا ,
ونجلب للبشر نفعا متوافرا , ولاجل ذلك قد اصطفيناك واولاج
المعروف بقائد وكاتب الديوان فى خدمة الامانة " .

" تصرفا فى الامور باحسن نظام , ولتحضروا فى مجلس الشرع وتعلمانا بالامر كلة .
واولئك الذين كانوا سابقا قضاة فى اوطيخا رئيس الدير الناسك , يكونون حاضرين صامتين ,
ولا يجالسوا القضاة بل ينتظروا ما يشرع بة جمهور الاباء الاطهار , لانة الان ستقضى
الامور التى هم اوجبوها سابقا... ومهما حدث بهذة القضية اعلاما بة . " .
وكتب الامبراطور ايضا لاسقف روما يدعوة لحضور المجمع , فارسل نيابة عنه
الاسقف يوليانوس , والقس راناد , والشماس ايلاروس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omelnor.forum777.com
 
مجمع افسس الثانى ( عام 449 م )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ام النور :: المنتدى المسيحى :: منتدى تاريخ الكنيسة-
انتقل الى: